+963 11 222 96 98

+963 951 333 820

UBBAHA



عن الشركة السورية للحرف



1- مقدمة:

تسعى السورية للحرف لصون التراث الثقافي السوري من خلال دعم المُنتجات الحرفية الثقافية وتسويقها ونقلها، وتعمل على ضمان استمرارية التراث السوري محلياً وعالمياً من خلال ترويج وتصدير المُنتجات والحرف السورية

تُعتبر السورية للحرف من أولى المؤسسات الاجتماعية المُسجلة في سورية التي تعمل على توثيق وترويج التراث الثقافي غير المادي بشكل متوازي مع تأمين عوائد اقتصادية للحرفيين والمُجتمعات المحلية، حيث تسعى مشاريع الحرف اليدوية السورية على تعزيز ودعم الصناعات الثقافية في سورية من خلال تحسين ظروف عمل الحرفيين والمجتمعات وإضفاء الطابع المؤسساتي على ممارساتهم من أجل ضمان استدامة التراث السوري واستمراريته بشكل فعال

كما تتضمن "أبهة" أول علامة تجارية مُسجلة خطاً من المُنتجات اليدوية المصنّعة من قبل الجمعيات المحلية والأفراد

انطلقت كأحد برامج الأمانة السورية للتنمية في آب 2013 وتم إشهارها بتاريخ 07/07/2015.

 

2- غايتنا:

إحياء الروح المتجددة في الحرف اليدوية السورية وفتح الآفاق للحرفيين.

3- نحن السورية للحرف

ننشر ثقافتنا الخاصة التي تميزنا، ومهما اختلفت هوياتنا تبقى متجانسة متكاملة لتشكل هوية مجتمع بأكمله يتميز بتنوعه، مما يجعل كل سوري مسؤولاً عن صونها ونقلها من خلال بث الحياة في قصة كل أثر تركه أجدادنا، هذا الأثر الذي ميز تراث سورية وجعله فريداً متألقاً.

4- التطلعات المستقبلية

تركيز الجهود وتوحيدها للحفاظ على هذا الإرث وصون المهن والحرف السورية العريقة وايجاد أسواق محلية وخارجية جديدة، وتشجيع المهن اليدوية ونقلها إلى أجيال أخرى وتسليط الضوء على أهميتها من خلال تطوير أدواتها و تغيير سلوك المُجتمع تجاه إرثه الثقافي من خلال تعزيز الوعي بقيمته وأهميته الحقيقية وذلك لتعزيز الهوية السورية الوطنية.

5- قصة نجاح

السوريون هم من اخترعوا آلة النول وعملوا على تطوير النسيج لينتقل الإنسان من لبس الجلود وأوراق الشجر إلى ارتداء النسيج القماشي، ومن أنواع النول، نول المناشف الذي يتم من خلاله إنتاج مناشف وبشاكير قطنية يدوية الصنع. اشتهرت محافظة حماه بهذه الحرفة وعملت بها مجموعة من الأسر، ومنها عائلة المسدّي التي عملت بالحرفة لأجيال وكُنيت بأحد أجزاء النول، فالسِدى هي الخطوط الطولية للنول.

السيد منير المسدّي: "بالرغم من كوني مدرس لمادة الرياضيات مازلت أعمل على نول المناشف منذ أكثر من أربعين عاماً، ومع بدء الظروف الحالية في سورية، تضرر عملي ومجموعة من الأنوال التي كنت أشرف عليها وخوفاً مني على هذه المهنة من الاندثار التقيت بالشركة السورية للحرف والتي تعرفت على تفاصيل هذه الحرفة كجزء من هويتنا الثقافية، وبناءً على طلبها قمت بتصنيع نول مناشف وخصصت إحدى محلات السورية للحرف في التكية السليمانية لأزاول المهنة وأدرب عليها لنشر ثقافة الحرفة السورية".

6- النشاطات:

أعمال إنتاجية: ورشات تشغيل للحرفيين (الكروشيه، النول اليدوي، نول المناشف، التطريز، صناعة الصابون الطبيعي يدوياً، عمل المنتجات الغذائية المنزلية، الزجاج المنفوخ، الصدف، الأغباني، .. والعديد من الحرف القابلة للزيادة والتطور من الزمن).

أعمال تدريب حرفي وتوعية: دورات تدريبية (كروشيه، نول، تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة مهنياً).

7- التحديات والقيود:

- الوصول إلى الحرفيين والخبراء وإعادة الرغبة لديهم لمزاولة المهنة والتعاون لنشرها وتعليمها.

- إيجاد الأفكار والتصاميم للارتقاء بالمنتج التراثي التقليدي وتقديمه بما يتناسب مع الزمن الحالي.

- هيكلة العمل الحرفي ومأسسته ضمن أنظمة واضحة تتناسب مع طبيعة كل حرفة.

- تأمين متطلبات الحرفيين والحرفة.

- تسويق المنتج التراثي مع الانتشار الكبير للمنتجات التجارية الاستهلاكية.

8- كيفية إشراك الشركاء والمتطوعين في العمل:

الشركة السورية للحرف تؤمن بالتعاون مع أي فرد أو كيان يشترك معها في الهدف أو الرؤية، وذلك على عدة صعد:

أ- ملء الشواغر الوظيفية عن طريق المتطوعين والمتدربين من طلاب وخريجين من مختلف الاختصاصات وذلك بهدف:

- إيجاد فرصة عملية لاختبار واختيار عدد من المتطوعين الموهوبين والمؤمنين بالتراث السوري للاستفادة من خدماتهم على المدى البعيد ضمن الشركة.

- تعزيز مفهوم التطوع والمشاركة بشكل إيجابي ضمن المجتمع وخلق فرصة تطوعية نوعية تتمثل بتأسيس الشركة ومواكبة أعمالها منذ البداية.

- تطوير إمكانيات الفريق عن طريق التشارك بالمعرفة من خلال تخصيص مدد زمنية خلال أوقات العمل لتبادل المعلومات والخبرات، في المجالات الأكاديمية والإدارية والفنية وبالتعاون مع خبراء مختصين.

- يمكن لأي راغب بالتطوع إرسال سيرته الذاتية إلى بريدنا الإلكتروني متضمناً إبداء رغبته بالتطوع.

ب- التعاون مع أي حرفي يرغب بتطوير المهن التراثية السورية، بهدف تطوير أسلوب العمل وإقرانه بالمعارف والعلوم المعاصرة.

ت- التعاون مع أي جمعية خيرية أو اجتماعية تعمل على إنتاج ودعم الحرف اليدوية.

ث- المشاركة في تسويق المنتجات التراثية السورية عبر العالم مع أي من المهتمين.

9- التوصيات:

استبدال المنتجات المستوردة بالمنتجات السورية من حصّة استهلاك الفرد أو الأسرة او المؤسسة.

الشركة السورية للحرف أول شركة تنموية سورية
أحد أفراد شبكة الأمانة السورية للتنمية

Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018